معرض الكتاب 2016: الزيارة الأولى

بدأ معرض القاهرة الدولي للكتاب رسمياً أمس الأربعاء 27 يناير، حصلت على إجازة من عملي وذهبت اليوم صباحاً لأرض المعارض بمدينة نصر واعدة نفسي بيوم هادئ لأننا في مواعيد عمل وهذا يقلل الزحام على المعرض، فمعظم مرتادوا هذا الحدث العظيم اما يذهبون بعد مواعيد عملهم أو يجيئون من المحافظات في عطلة نهاية الأسبوع.

وكما توقعت عم الهدوء أرجاء أرض المعارض مع الحشود قلة الرواد وعدم ازدحام أجنحة الدور التي أخذت على عاتقها توفير الكتب بأسعار مناسبة، وكالعادة بدت أرض المعارض مكاناً مألوفاً وجميلاً رغم الإجراءات الأمنية غير المبررة على بوابته الرئيسية بشارع ممدوح سالم.

استشكفت معالم المعرض التي أحفظها عن ظهر قلب للتأكد من وجود دوراً وكتباً بعينها، تجولت في سور الأزبكية قليلاً صم اتجهت الى أحد أجنحة مكتبة مصر بالمعرض، والذي كان على عكس العادة رائقاً نسبياً، يمكنني في المشي والاختيار والتنفس والشراء دون مشاكل تذكر، ربما بإستثناء العدد الكبير من الكتب التي اشتريتها من هذه الجناح.

DSCN4265.JPG

بإذن الله سيكون لي جولات أخرى في معرض هذا العام لشراء كتب ومقابلة الأصدقاء.

Advertisements

#رواية_1984 ونظام مصر

منذ يومين، تحديداً يوم الإثنين العاشر من نوفمبر تشرين الثاني لعام 2014، نشرت إحدى الجرائد المصرية “المستقلة” خبر بالعنوان التالي:((ضبط طالب بحيازته رواية 1984 وكشكول يحوي عبارات عن «الخلافة» ))، وكانت تفاصيل الخبر كالآتي: ((ألقت أجهزة الأمن بالجيزة القبض على طالب، في محيط جامعة القاهرة، بحوزته رواية تتحدث عن «ديكتاتورية الأنظمة العسكرية».
ودلت التحريات، التي أشرف عليها اللواء محمود فاروق، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، الأحد، على أن «الخدمات المعينة لملاحظة الحالة الأمنية بمحيط جامعة القاهرة، تمكنت من ضبط (محمد.ط)، 21 عامًا، طالب، مقيم بمنطقة الوراق، أثناء تواجده أمام الباب الرئيسى للجامعة، وبحوزته هاتفي محمول دون بطارية، و3 فلاشات و2 ريدر، و(هارد ديسك) ورواية بعنوان (1984) للكاتب جورج أوريل، يتحدث عن الأنظمة العسكرية الفاسدة التى تحكم البلاد. بديكتاتورية».
وعثرت الخدمات الأمنية، بحسب إخطار لمديرية الأمن، بحوزة الطالب على «كشكول» مدون به عبارات «تتحدث عن الخلافة الإسلامية وكيفية تطبيقها فى البلاد».
وحررت مباحث الجيزة محضرًا بواقعة الضبط وتولت النيابة العامة التحقيق.))، انتهى الخبر.
ربط القبض على الطالب برواية المؤلف البريطاني الراحل إريك أرثر بلير المعروف باسم جورج أورويل في العنوان جعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا القراء والمثقفون منهم يهملوا باقي الخبر وما جاء فيه من هواتف محمول دون بطارية وغيره مما ضبط ما الشاب.
ومن المعروف أن سياسة الصحف “المستقلة” في مصر تقتضي خدمة النظام الحاكم أياً كانت أيدولوجية هذا النظام، لكن يبدوا ولسبب ما أن محرروا الجريدة نسوا طبيعة الجمهور المصري.
في اليوم التالي من نشر الخبر، أي يوم أمس الثلاثاء الحادي عشر من نوفمبر تشرين الثاني 2014، لاحظ بائعي الكتب في مكتبات مصر وعلى منصات بيع الكتب في شوارع مصر المختلفة والمسؤولون عن مواقع تحميل الكتب على الانترنت إقبال غير عادي على رواية 1984 لمؤلفها جورج أورويل، ولاحظ من يتابعون حركة البيع في الشوارع ان نسبة معقولة ممن اقتنوا الرواية في اليومين الأخيرين لم يكونوا من هواة ومحبي القراءة أصلا.
من المعروف أن أي صحفي يريد أن يلفت النظر لخبره بوضع أفضل عنوان ممكن، لكن هل وصل غباء الجهاز الدعائي الخاص بالنظام لدرجة عمل دعايا مجانية لرواية لها هذا المحتوى؟
أعرف أن علاقة الرواية بحيازة الطالب أثناء القبض عليه تم تضخيمها كثيراً لكن مع سماع أخبار بالقبض على شباب وبنات بتهم حيازة دبابيس وبلالين وتيشرتات وكاميرات فقد صار القبض على شاب بسبب حيازة رواية لها هذا المحتوى أمر قابل للتصديق.
من المعروف أن الأنظمة الديكتاتورية تحب أن تبقى شعوبها جاهلة، وتحب أن تملأ البلاد بحملة شهادات جامعية سطحيون لا يفقهوا شيئاً، وفي سبيل ذلك يمكن للنظام أن يسخر كل الوسائل الممكنة معتمداً بشكل كبير على منظومتي تعليم وإعلام غائصتين في الوحل، لكن لكل جواد كبوة، وأتمنى من الله أن تكون كبوة منظومة دعايا النظام مع رواية 1984 هي بداية النهاية لهذا النظام.

القاهرة في 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2014

 

لماذا اقرأ الروايات الخيالية؟

صادفت عن طريق الانترنت بعض القراء الذين يعتبرون قراءة الروايات عموماً وما هو خيالي منها خصوصاً مضيعة للوقت واهداراً لطاقة القراء، الأمر الذي يحتوي على الكثير من التسفيه والتحقير لذوق العديد من القراء في العالم ناهيك عن تسفيه وتحقير كل هذه الابداعات الأدبية العظيمة، وقد برر بعضهم هذا الهجوم بتلبد سماء الوطن العربي بغيوم العديد من الكوارث البشرية غالباً، وكنت أنوي تجهيز مرافعة دفاع محترمة عن أدب الرواية وعن كتابه بتجهيز مادة ضخمة عن علاقة الادب بالسياسة على مدار التاريخ، لكني انشغلت عن الأمر وعندما تمكنت من استجماع تركيزي ثانية للعمل عليه وجدت ان هناك من تفضلوا بنشر أبحاث ودراسات علمية جيدة عن فوائد قراءة الروايات.
لكن ولأن بعض الذين أعلنوا هذا الهجوم منذ البداية (البعض وليس الكل) أرادوا منه فقط ادعاء أنهم أفضل وأكثر ثقافة من قراء الرواية فقط عادوا لحصر وتكثير هجومهم على نوعية واحدة من الروايات وهي الروايات الخيالية.
وبما أني حالياً منهمكة في قراءة ثلاثية سيد الخواتم للعبقري جون رونالد رويل تولكين بعد انتهائي من الهوبيت فقد قررت أن الوقت قد جاء ليلقي قراء الخيال بعض الضوء على أسباب قراءتهم لهذه النوعية التي يراها البعض لا تستحق العناء.
بالنسبة لي وبناءاً على اخر قصة خيالية أتممت قراءتها وهي الهوبيت، وهي من الروايات التي يرى بعض من المهاجمين أن مشاهدة الفيلم المبني عليها كافياً وهو أمر غير صحيح لسبب بسيط وهو أن المخرج بيتر جاكسون حذف وأضاف وعدل الكثير لتتناسب مع فن السينما.
رواية الهوبيت تحكي عن بيلبو باجنز الذي يعيش حياة مستقرة وهادئة الى حد الملل والذي فوجئ كما يعرف الجميع بساحر من معارف عائلته يقتحم منزله بصحبة ثلاثة عشرة قزما من مناجم الجبال ليسحبوه بشكل مفاجئ من حياته الهادئة في قرية هوبيتون الى مغامرة لقتل تنين واستعادة كنز مقابل نسبة من الكنز.
وخلال الرواية وأحداثها الخيالية التي كاد أبطالها يموتون لأكثر من مرة وبأكثر من طريقة وانت تقرأها في غرفة منزلك المريحة الشبيهة بحفرة الهوبيت الخاصة ببيلبو تتعلم أن للحياة الهادئة ضريبة وهي الملل الشديد والاصابة بسكتة قلبية حال حدوث أقل مفاجأة وأن لحياة المغامرة ضريبة وهي الخطر الدائم واحتمال الموت بطرق اكتر ألما وسوءا من السكتة القلبية الناتجة عن المفاجأة.
تتعلم أيضاً أن ترتيب أولوياتك، فملك الجن(الالف) رغم كراهية للأقزام كان سجاناً كريماً معهم، لم يحرمهم الطعام ولا الشراب لأنهم ببساطة ليسوا أعداءه، العناكب الكبيرة وذئاب الوارج والجوبلين والمشعوذ الذي يعيش على أطراف غابته هم الأعداء.
تتعلم كيف تتعامل مع الشخصيات الصعبة كما تعامل السحر جاندالف مع الرجل الدب بيورن المشهد الذي اختصره بيتر جاكسون في الفيلم لدرجة اصابت معجبي تولكين بالاستياء.
تتعلم أيضاً أن العدو المشترك (الجوبلين) يمكن أن يوحد أسوأ الخصوم مثلما حدث في معركة الجيوش الخمس.
وتتعلم ان العند والجشع قد يصنعوا مصائب لا أدري ان كانت المصيبة التي اتحدث عنها ستظهر في الفيلم أم لا لكن لا يمكنني الإفصاح عن المزيد.
وغير هذا كله وبينما اقرأ أنا هذه الرواية في منزل أسرتي الهادئ المريح أضع كل موقف صعب مر به أبطال الرواية في سياق حقيقي واسأل نفسي: ماذا تفعلين لو حدث لكي هذا؟
الفرق هنا بين تولكين وبين كتاب القصص الواقعية ان تولكين ومن خرجوا من عباءته من كتاب الخيال وضعوا القيم والمبادئ الإنسانية وكل الدروس التي لا يتعلمها الانسان الا بالمعايشة او بالتخيل المستمر في سياق خرج بالكامل من خيالهم. ألا يستحقون بعد ذلك بعض الشكر والتقدير؟

عودة للحديث عن #السياسة في #مصر

كيف حالكم يا أفاضل؟

كل سنة وحضراتكم بألف خير ..

كما تعلمون صار لمصر رئيساً جديداً .. ضابط مخابرات أسبق مثل الأخ بوتين قاتل الشيشانيين.

وكما تعلمون الرئيس الجديد ارتكب 116 خطأ لغوي في أول خطاب له بعد الانتخاب.

شيء مقبول من مواطن عادي لكن كارثي من رئيس.

وكما تعلمون لدينا الان قانون تظاهر تم تفصيله من قبل ترزية القوانين ليخنق به المعارضين.

وكما تعلمون أيضا ان رئيسنا الجديد تربع بنصف راتبه الذي تمت زيادته ونصف ممتلكاته التي لم يقدم إقرار ذمة مالية بها حتى الان.

وبالطبع تعرفون جميعا موضوع منع مسلسل أهل اسكندرية تأليف بلال فضل ومنع علاء الأسواني من الكتابة الصحفية،

ورغم كوني من اشد المختلفين مع فضل والأسواني الا اني اشهد انهما رجلين من أصحاب المبادئ الثابتة الواضحة ولأني مواطنة من الطبقة الوسطى فعلي أن أقلق على تأثير هذا على قدر الحرية المسموح بها لي.

وبالطبع سمعتم عن انفجارات اليوم التي أدت الى تأجيل نقل المعتقلين السياسيين لأجل غير مسمى وكل لبيب بالإشارة يفهم.

وقبل هذا سمعتم عن المشهد الهزلي لتأميم زاد وسعودي والمشهد المأساوي للحكم على الصحفيين في القضية المعروفة إعلاميا بقضية خلية الماريوت.

أعود وأقول كل هذا عادي بعد ثورة، أقرأوا تاريخ الثورات وتاريخ مصر وستعرفون أنه ليس هناك ما يقلق ولا ما يفاجئ.

فكعادة كل الطغاة الذين يرغبون في افشال الثورة وتفريق صفوفها وتشتيت أهدافها .. يقوم الأغبياء في طريقهم بتحضير عفريت لن يستطيعوا صرفه .. عفريت يسمى ثورة الجياع.

ان لم تعطي ثورة الطبقة الوسطة ما تستحق فانت تستحق حتما ما حدث لموسوليني والقذافي.

اه على فكرة امبارح وانا باكلم اختي في التليفون كنت سامعة صدى صوتي اعلى من صوت اختي فياريت الأخ اللي بيراقب يخف شوية عاوزين نعرف نسمع بعض.