#غزة و #داعش وصهاينة العرب

شهرين رأينا فيهما العجب.

غزة تتعرض للقصف والعمليات العسكرية بأسباب تتغير حسب الظروف.

داعش تثبت صهيونيتها يوما بعد يوم بعدم اطلاق رصاصة واحدة على العدو.

حكومة مصر تطالب أهل غزة بالانبطاح كي يكون ذبحهم أسهل.

اهل فلسطين يثبتون وحدتهم وثباتهم في وجه العدو.

وصهاينة العرب يثبتون سفالتهم باستخدام نفس ما قاله الصهاينة 1970 عند تفجيرهم لمدرسة قرية بحر البقر الابتدائية!!

استخدام الأطفال كدروع بشرية!! حقاً؟ أتصدقون أنفسكم؟

لكن الأعجب من هذا ان جماعة بوكو حرام النيجيرية المتطرفة قررت منافسة داعش.

فكما بايع الدواعش ابا بكر البغدادي خليفة لهم بايع أعضاء بوكو حرام أبا بكر شيكاو خليفة لهم.

وبين خليفة يتنافسان في الزيف والنفاق أردد ابيات شاعر مصر وفلسطين تميم البرغوثي:-

سنبحث عن شهيد في قماط نبايعه أمير المؤمنينا
ونحمله على هام الرزايا لدهر نشتهيه ويشتهينا
فإن الحق مشتاق إلى أن يرى بعض الجبابر ساجدينا
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s