من كان منكم بلا خطيئة فليرمي كريم الأبنودي بحجر

في الشهور الماضية شهدت صناعة السينيما المصرية مشهد جديد من فيلم الحكومة التي لا تزيل من القاذورات الا ما يقع تحت قدميها والشعب المصاب بانفصام تعدد الشخصيات والنفاق الاجتماعي._

ما حدث ببساطة ان المنتج السينمائي الفذ الفريد من نوعه محمد السبكي قرر ان ينتج فيلما عن الهيموفيليا _اللي مش عارف معنى الكلمة يعمل سيرش عالجوجل_ على ان تكون بطلته المغنية اللبنانية هيفاء وهبي والطفل المصري كريم الابنودي..

وقد تمت الموافقة على الفيلم الزبالة من قبل كل الهيئات المعنية ليأتي رئيس الوزراء ابراهيم محلب بعد ان تم تصوير الفيلم ونزول اعلاناته ووضع افيشياته على صالات العرض السينمائي ليزيل قشرة الموز التي وجدها تحت قدمه بمنع الفيلم.

بصراحة ما افرحني هو معرفتي لكمية الخسارة المادية التي خسرها السبكي بسبب ما تكلفة الفيلم وتكلفة البطلة الحسناء.

ما غاظني في الأمر هو رد فعل الناس تجاه البطل الطفل.

نفس الناس الذين يتنحون أمام فيديو كليبات هيفاء وكانوا ينوون حضور الفيلم مع عائلاتهم بدأوا وصلة سب وردح تجاه الطفل.

وتحولت ملهاة السبكي وهيفاء الى مأساة كريم والنفاق المجتمعي.

مطاردات ومضياقات واعتداء بالضرب والبصق، ولماذا؟ لأن والدا كريم كانا من الغباء ما يكفي أن يأتمنا ذلك السبكي على مستقبل فلذة كبدهما.

كفاية نفاق بقى.

اللي بيتفرج على كليبات هيفا وافلام السبكي ينقطنا بسكاته واللي مابيتفرجش عليهم يدعي بالهداية وصلاح الحال.

واللي عاوز يشتم يبص لنفسه في المراية ويبلع الشتيمة ويشرب وراها كوباية مية.

خلص الكلام.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s