#الهجرة

تعبيرات مثل:-

الهجرة هي الحل

والله الهجرة الوطن صارت متداولة بشكل مرعب في الحياة العادية والحياة الافتراضية

ولماذا؟

لأن أوضاع البلد متدنية ومخيبة للأمل بشدة بالنسبة لما كان متوقعا بعد الثورة

هذا هو ما يقوله الشباب تبريرا لرغبتهم في الهجرة متبعين هذا التبرير بسيل من السباب والشتائم واللعن في البلد واللي فيها

لكن هل هذه الأوضاع أسوأ مما حدث بعد أي ثورة في العالم؟

هل هي أسوأ مما كانت عليه أوضاع مصر أثناء الحرب العالمية الثانية مثلا؟؟

هل هي حقا مشكلة البلد؟ أو مشكلة الشعب المطحون المغيب المجهل؟

أم أن المشكلة الحقيقية هي أن حبهم للوطن مشروط ومرتبط بأوقات الأمل دون أوقات الاحباط؟

انها أسئلة وجودية لجيل الشباب الواعي الناضج الذي قام بالثورة ورفض ان يصبر ويثابر من اجل هذه الثورة ورفض المنتمين سياسيا منهم ان يروا ان قادة تياراتهم بشرا خطأوون وليسوا ملائكة

ملحوظة: الحب المشروط ليس حبا من الأساس

ننتهي من هذه النقطة لندخل لنقطة سبهم ولعنهم في المهاجرين الافارقة واللاجئين السوريين الذين ينافسوهم في العمل ولقمة العيش

وتعود الأسئلة الوجودية ثانية:

هل المشكلة في المهاجر المجتهد الساعي واللاجئ النشيط القوي؟؟

أم أن المشكلة في أن جنابك تريد مكتب مكيف وراتب بالعملة الصعبة؟؟

أما عن قضية حرية الرأي والتعبير

فأحب أقولك انك لو تكلمت ضد الصهيانة وجرائمهم في بلاد العالم “المتقدم” قسيختفي أثرك من الوجود ولن يبحث عنك أحد واذا تذمرت بشأن إهانة أحد الصحف لمعتقدك فستتهم بعدم أحترام حرية الرأي

فحرية الرأي في البلاد “المتحضرة” سراب خاضع لمعايير مزدوجة

أحب وطنك دون شروط ولا تتكبر على العمل بيدي وأصبر وثابر من أجل ثورتك

أو ارحل غير مأسوف عليك

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s