السمع والاستماع Hearing and Listening

الكثير من المحاضرات والمقالات والكتب في موضوع الاستماع،

لماذا؟ لأن التواصل بين انسان وآخر حاجة وضرورة.

كثيرون تحولوا لقادة عظام لأنهم مستمعون جيدون،

وكثير من الزيجات تحطمت بسبب قلة الاستماع،

والعديد من المشاريع التي كان من الممكن أن تفيد الإنسانية بأكثر من وجه تدمرت بسبب عدم قدرة أفراد فريق العمل على الاستماع،

ناهيك عن كل المشكلات السياسية التي يتسبب فيها الأمر.

Many lectures, articles and books on the subject of listening,

Why? Because human communication is both a need and a necessity.

People became great leaders because they’re good listeners,

Many marriages broke because of the lack of listening,

Many great projects that could be useful for all mankind ended because the team members didn’t listen to each other,

Let alone the political problems caused by the lack of listening.

تعريفات Definitions

فلنبدأ أولاً بتعريف كلا من السمع والاستماع وتعريف الفرق بينهما:-

أولا السمع : هو حس الأذن .. حاسة من الحواس الخمس الانسان .. قدرة جسدية على التقاط وتمييز الأصوات المختلفة، 99.4% من سكان كوكب الأرض قادرين على السمع بينما 0.6% يعانون من درجات مختلفة من الإعاقة السمعية.

ثانيا الاستماع ويسمى أيضاً بالاصغاء أو الانصات : وهو فعلا عقلي ونفسي وعاطفي بقدر ما هو فعل عقلي فالاصغاء يتطلب الانتباه العقلي التام والتوجه بكل جوارحك تجاه محدثك واشعاره بلغة جسدك انك تفهمه وهو مهارة نادرة جداً يجيدها حوالي 3% من سكان العالم.

وعليه فإن القادر على السمع ليس بضرورة قادر على الاستماع بينما الغير قادر على السمع قد يكون قادر الانصات بالطرق التي يجيدها والتي تعوضه اعاقته.

Let us start with defining both hearing and listening :-

First hearing : it’s the function of the ear .. one of the main five human senses .. a physical ability to catch and recognize sounds, 99.4% of earth population are capable of hearing while 0.6% have different degrees of hearing disabilities.

Second Listening : and it’s mental, psychological and emotional act as much as it is physical, for listening needs complete mental attention that’s reflected on your body language and it’s a skill only around 3% of world population master.

So a hearing person is not necessarily a good listener while an unhearing person can bay attention when communicates.

في التعليم النظامي In Formal Education

الأنسان العادي يتواصل بأربع طرق مختلفة وهي الاستماع، الحديث، القراءة والكتابة.

والان فلننظر الى حجم استخدام الانسان العادي لهذه المهارات الأربع مقارنة باهتمام نظم التعليم الرسمي بها:-

الاستماع :-

متوسط نسبة استخدام الانسان له في التواصل: 45%

اهتمام نظم التعليم الرسمي بتعليمه: الأقل

التحدث:-

متوسط نسبة استخدام الانسان له في التواصل: 35%

اهتمام نظم التعليم الرسمي بتعليمه: الثاني في قلة التعليم

القراءة:-

متوسط نسبة استخدام الانسان له في التواصل: 16%

اهتمام نظم التعليم الرسمي بتعليمه: الثاني في كثرة الاهتمام بالتعليم

الكتابة:-

متوسط نسبة استخدام الانسان له في التواصل: 9%

اهتمام نظم التعليم الرسمي بتعليمه: الأكثر تعليماً

والان نعرف أحد الأسباب الرئيسية لندرة مهارة الانصات في العرق البشري.

An average human being communicates by four different skills which are: listening, talking, reading and writing.

Now let’s look at how often an average person uses each of these skills compared with how much the formal education systems care about it:-

Listening:-

Average percentage of use in communication: 45%

How will is it taught: least

Talking:

Average percentage of use in communication: 35%

How will is it taught: second least

Reading:

Average percentage of use in communication: 16%

How will is it taught: second most

Writing:

Average percentage of use in communication: 9%

How will is it taught: most

And we know one of the main reasons of the rarity of the skill of listening.

حل قديم حديث An Old New Solution

بعد القاءه لمحاضرة عن فن الاستماع في أحد مجتمعات السكان الأصليين في كندا، قدم زعيم أحد القبائل الأصلية لرائد علوم الإدارة والقيادة ستيفن كوفي هدية من التراث القبلي هي عصا التحدث.

تستخدم عصا التحدث عند اجتماع مجموعة من الناس لمناقشة أمر هام ومن يمسك بالعصا فهو الوحيد الذي له حق الكلام ويظل ممسكا بها حتى يتأكد من ان الجميع فهموا ما يريد أن يقول ثم يمررها لمتحدث بعده وهي تقنية رغم عتاقتها الا انها أيضا حديثة نسبيا فد تم استبدالها في المؤتمرات بمنصة الخطابة وفي دور العبادة بالمنبر، ويمكن لشخصين أو أكثر استبدالها بقلم أو معلقة أو أي وسيلة أخرى.

وقد أثبتت التجربة أن تقنية عصا التحدث تزيد من فعالية التواصل كما أنها ترغم الجميع على احترام اداب الحوار المنسية في العموم.

After giving a lecture about the Art of Listening in a Native American community in Canada, A chief of one of the Native tribes presented the Management and Leadership expert Steven Covey a gift from the tribal legacy which is a Talking stick.

The talking stick is used when a group of people are gathered to discuss an important subject and whoever holds the stick is the only one allowed to talk so he\she holds it till is sure his meaning is understood by everybody and then passes the stick to the next speaker. As old the technique is it’s also relatively new for it has been replaced with platforms and stages. Tow or more people who want to communicate can replace it simply with a pen or a spoon.

Experience proved that the talking stick technique increases the effectiveness of communication and it forces everybody to respect the mostly forgotten communication etiquette.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s