ثورة أخلاق : كفاية مظاهر

في زيارتها لمنزل الشيخ حمزة يوسف امام جامعة الزيتونة الأسلامية بالولايات المتحدة الامريكية والتي جاءت في سياق عملها على كتاب عن حياة المسلمين في هذه البلاد بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر روت الصحفية الامريكية ذات الاصول العربية جينيف عبده ان منزل احد اشهر مشايخ المسلمين بأمريكا لم يكن يحتوي على اساس يذكر وغرفة الجلوس لم يكن بها سوى كرسيين قابلين للطي احدهما جلست عليه هيه والآخر جلس عليه الشيخ حمزة حاله في هذا على حسب قول جينيف عبده معظم منازل المسلمون بأمريكا

المسلمون في امريكا المحاصرون بمظاهر الحضارة الغربية ومغرياتها عرفوا ما عرفناه نحن سكان ما يسميه هؤلاء بدار الاسلام من ان منازل الرسول كانت بسيطة لم تكن تحوي الكثير من المتاع فتشبهوا به في اسلوب حياتهم وتسمكوا بالبساطة في كل شيء

نأتي لمصر ونشاهد فتاة تستعد للزواج بتأثيث منزلها وننظر الى المنزل بعد ان تنتهي من بتأثثيه لنجد أنه قد امتلئ بعدد كبير من قطع الاثاث الضخمة والباهظة الثمن والتي لن تستعمل

واشهر هذه القطع واقلها فائدة هيه ما يسميه المصريون بالنيش وهوه عبارة عن خزانة ضخمة ذات باب زجاجي يوضع فيها اشياء عديدة وثمينة تم شراؤها فقط لعرضها في هذه الخزينة من اطقم اطباق صيني وكؤوس زجاجية وفناجين واباريق ثمينة ولن تستعمل ابدا

وكان على الفتاة طبعا الحرص على ان يكون ما تم انفاقه على الاثاث وما داخل النيش من اشياء ثمينة اكثر مما انفقته جميع من سبقنها في الزواج من قريبات دون النظر الى انها قد تنسى بعض اساسيات المنزل وهيه تنفق بسخاء على كماليته وتنسى ايضا ان الزواج وسعادته ليس في رضا او حقد باقي قريباتها عليها

كفاية مظاهر بقى ارحمونا

عاوزين تفرحوا افرحوا بس بالعقل واعلموا حساب الاساسيات وحساب بكرة

واهم من ده كله اعملوا حساب ان اجمالي اللي كل بنات مصر بيصرفوه على المظاهر هوه من سبب تأخر اقتصادنا وان 60% من شعبنا مش لاقي ياكل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s