مغتربون

روي عن أسرة عربية تعيش في بلاد العم سام أن أحد الأبناء أحب أمريكية واراد الزواج بها لكن والده قال:لو تزوجتها سأتبرأ منك .. فسأل الأبن والده ماذا سيكون موقفه اذا اعتنقت هذه الفتاة الأسلام فرد الأب انه سيوافق في هذه الحالة

ذهب الشاب لمحبوبته حاملا في يديه كتب عن الدين الأسلامي قائلا لها:لو اعتنقت الأسلام سأتزوجك .. فطلبت منه ان يمنحها فرصة أربعة أشهر لتقرأ الكتب وتقرر.

وبالفعل بعد اربعة أشهر عاد اليها ليجد أنها اعتنقت الاسلام وترفض الزواج به لأنه لا يطبق الأسلام في حياته.

وروي عن ثري مصري أنه ارسل ابنه الى مدينة النور(باريس) ليدرس الطب وذهب بعد بضعة أشهر ليزور فلذة كبده فاصطحبه ابنه لزيارة معالم المدينة من ملاهي ليلة وكازينوهات وفي وسط المدينة وجدوا مبنى كبير لم يتعرف عليه ولده وعندما سأل الأب احد المارة عن هوية المبنى فوجئ بأنه مبنى كلية الطب.

ملف العرب المقيمون في بلاد الغرب (الأثرياء منهم بالذات) وأفعالهم التي تعتبر أحد الأسباب الاساسية في الصورة المشوهة للعرب والمسلمين في هذه البلاد ملف لم يفتحه اعلامي ولا صانع وثائقيات.

بين الافراط في الدين والغرق في الكراهية لسكان هذه البلاد وبين التفريط في الدين والغرق فيما تبيحه قوانين هذه البلاد من محرمات دينية.

بين البعد التام عن الثقافة الغربية بحلوها وقبيحها والتمسك بما لم يشرعه الدين من محرمات اجتماعية وبين تبني الثقافة الغربية بحلوها وقبيحها ونبذ الدين والتقاليد حتى ما في التقاليد من جيد وجميل.

الى متى سيظل هذا التجاهل لدور هؤلاء في سوء فهم الغرب للعرب والمسلمون؟؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s