وفي ذلك فليتنافس المتنافسون .. 11 فبراير 2011

احنا ليه عاملين المسابقة دي؟عشان الخير يزيد ونقوي العواميد
السؤال والاجابة الذي يتسهل بهما الدكتور شريف عبد العظيم مؤسس ورئيس مجلس ادارة جمعية رسالة للأعمال الخيرية غالبية اجتماعاته مع متطوعين الجمعية…طبعا رغم شهرة الجمعية هلاقي اللي يسألني هي ايه رسالة دي؟ومين الدكتور شريف اللي بتتكلمي عنه؟ومسابقة ايه اللي هو عاملها؟وايه علاقة الكلام ده باللي بيحصل اليومين دول؟هاقول حالا هاحكيلكم حكايتي مع الدكتور شريف وجمعية رسالة والمسابقة.
الدكتور شريف كان سنة 1999 بيدرس مادة دور المهندس في مجتمعه في كلية الهندسة جامعة القاهرة لما حكى للطلبة عن انه وهو بيدرس في امريكا قابل واحدة ست من وسط ثري جدا فأنشأوا معا جمعية يساعدون خلالها شعوب العالم الثالث ومنها وللأسف مصر وان اي جامعة تحتاج لأي شيء جديد يحتاج الى الكثير من المال يعمل طلبتها وخريجيها فورا على جمع هذا المال وان قمة الوطنية التي وجدها حين عاد الى مصر هي ان يشجع الزمالكاوية نادي الاهلي في مبارة بينه وبين نادي غير مصري.وطبعا استفز الكلام الطلبة الشباب الذين يعايشون هذا الوضع السلبي المتجمد منذ سنوات فاتفقوا مع الدكتور شريف على انشاء اسرة لممارسة العمل التطوعي داخل اسوار الجامعة واجتمعوا وصوت الأغلبية على اسم رسالة لهذه الاسرة.طبعا حين بدأ العمل داخل الكلية تعرض الى السخرية والتثبيط اذ كيف لأستاذ جامعي ومهندسين مستقبليين ان يكنسوا طرقات الجامعة ويدهنوا ارصفتها وينظموا زيارات للجمعيات الخيرية والمستشفيات.لكن اصرار الشباب على ممارسة العمل التطوعي اتى بثماره عندما نظموا أول حملة للتبرع بالدم وجمعت الحملة اكثر ثلاثة مرات ونصف من أكياس الدم من اي حملة اخرى هذا لأن الخير والعطاء معديين كما يقول دائما الدكتور شريف.بعد فترة قصيرة سمع رجل اعمال بأسرة رسالة من قريبة له عضوة في الاسرة قطعة أرض بطوابق فيصل بشرط أن يكون هناك كيان قائم ويعمل خلال 3سنوات لكن المفاجأة أن الشباب الذين صاروا فيما بعد مؤسسي رسالة ومجلس ادارته وقفوا امام قطعة الارض وتحدثوا مع الناس وتلقوا من هذا المال ومن هؤلاء مواد بناء حتى تم بناء أول مقر لرسالة خلال ستة أشهر فقط.المستفز في الموضوع أنه وبمجرد اشهار الجمعية منع امن الجامعة التابع لجهاز أمن الدولة المنحل أسرة رسالة من مواصلة نشاطها داخل الجامعة(والى هذا الحد وصل خوف الدولة المصرية من أي شخص يساعد في حل مشاكل الطبقة التي دمرتها سياسات الدولة)لكن شباب رسالة غادروا الجامعة ولديهم الأمل ان يعودوا لها ثانية(وهذا ما حدث بعد الثورة بانشاء نشاط أسر رسالة في الجامعات)وكبرت رسالة حتى انشأت اكثر من خمسين فرعا في مصر يقومون بست وعشرين نشاطا مختلفا.اما عن المسابقة فقد قرر الدكتور شريف ان يجعلنا نتنافس في الخير حدد هدفا معينا لكل نشاط من انشط رسالة وهو اكمال جميع متطوعي هذا النشاط في فرع معين 2500 ساعة تطوع خلال اربعة اشهر للدخول في المسابقة مع باقي الافرع التي بها هذا النشاط وهدف لكل متطوع لتحقيق ثمانين ساعة تطوع خلال نفس المدة لدخول سحب العمرة الذي يجرى مرة كل اربعة شهور وبالنسبة لأسر الجامعة كل فصل دراسي(ترم)لكن الذي يربط هذا بما يحدث الان ان احد المتطوعين المسؤولين في نشاط القوافل الخارجية فرع 6اكتوبر والذي انجز المطلوب منه ومن نشاطه قتل في استاد بورسعيد في اليوم المشؤوم فاتفق زملاءه أن تذهب جائزة العمرة الى والدته.
نحن في زمن افتعل فيه الحاكم الظالم ازمات تدفع الناس لقتل بعضها البعض من أجل احتياجاتها الاساسية وما احوجنا في هذا الوقت الى أناس يعطون بغير مقابل كمتطوعي رسالة التي ساعدت في تخفيف الام الطبقة المعدمة منذ بداية الثورة والى هذا الوقت التي تسبب فيها ظلم الحكام وعنادهم.
وفي النهاية ورابط أخير بين ما يحدث الان وبين كلامي عن رسالة والعمل التطوعي فان الدكتور شريف عبد العظيم حلم عندما كان الحلم رفاهية وحول الحلم الى فكرة في وقت كانت الافكار فيه مصادرة وحول الفكرة الى نشاط طلابي في وقت كانت الانشطة الطلابية فيه تحت رقابة أمن الدولة وحول النشاط الطلابي لمؤسسة خيرية في وقت كانت فيه المؤسسات الخيرية محل شكوك وشبهات ايضا بسبب اسلوب تعامل الدولة مع هذه المؤسسات.لقد امتلك الدكتور شريف من مواصفات القيادة ما قد يمكنه من قيادة العالم اجمع لكنه اختار بتواضع ان يقود شباب معطاء دون استخدام ما استنفزه حكامنا الفاسدين من كلمات مثل دول زي ولادي… وبسبب هذا ورغم الحداثة النسيبة للهيكل المؤسسي والاداري لرسالة وعدم خلوه من العيوب والمشكلات الا ان الدكتور شريف ظل متماسكا وطموحا معطاءا.ياليت قائد وطننا القادم يمتلك ما يمتلكه الدكتور شريف من شجاعة وتواضع وعطاء وطموح.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s