شعب فريد من نوعه و أشياء هي الأولى من نوعها .. بتاريخ 12 يونيو 2011

الشعب المصري شعب فريد من نوعه فعلا فهو الشعب الوحيد القادر على تلخيص أحداثه العظمى في نكات لاذعة أحيانا و مريرة أحيانا اخرى و لكنها دائما مضحكة و مبكية في الوقت ذاته و لقد رأينا العديد منها خلال الثورة لكن لم تكن الثورة الحالية و التي أكرر و سأظل أكرر أنها لم تنتهي بعد هي أول أو اخر شيء هو الأول من نوعه في تاريخ مصر فأي شخص يقول أن المصريون يفتقدون الى روح الأبداع هو أما جاهل أو يتجاهل عمدا حقائق تاريخيه ثابته و هي أن أغلب حروب و ثورات المصريين كانت هي الأولى من نوعها على مستويات عديدة و العجيب و المؤلم أحيانا في الموضوع أنه حتى مشاكل مصر و الشعب المصري غالبا ما تكون هي الأولى من نوعها و على هذا الأساس فهي تتطلب عادة حلول فريدة من نوعها
كما حدث عام1964 حين كان على الرئيس الراحل جمال عبد الناصر رحمه الله الأختيار بين استكمال مشروع السد العالي و انقاذ مياه نهر النيل و مستقبل هبة النيل معها و التضحية بمعبد أبو سمبل ذلك الجزء الراسخ من تاريخ مصر العظيم أو الحفاظ على المعلم الأثري و تناسي حلم المصريين بالسد و أثاره الأيجابية المتوقعة على الأقتصاد القومي و حياة الفلاحين البسطاء
و لأن المشكلة هي الأولى من نوعها فكان حل تقسيم المعبد العتيق و نقله بحرص شديد حل هو أيضا حل أول من نوعه و قد تم أقتراحه بواسطة فنان تشكيلي مصري نسى أو تنسى اسمه التاريخ
لهذا فلا عجب أن نطلب في عصرنا هذا و بعد حدوث ثورتنا الأولى من نوعها حلا مختلفا و أول من نوعه لمشاكلنا التي تبدوا هي الأولى من نوعها

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s