الى أين يذهب اعلامنا؟؟؟ .. 8 اكتوبر 2011

سؤال محدود و ليس دقيق في زمن دمرت فيه وظيفتي الاخبار و التثقيف الأعلاميين و اصبح الأعلام ترفيهي بالدرجة الأولى و السؤال الدقيق هو الى اين يذهب اعلام العالم؟؟لقد صارت مصداقية الاعلام و موضوعيته ازمة يعاني منها العالم كله و كل من تابع مقاطع الناشط و الممثل الأمريكي راسل مينز على موقع اليوتيوب يعرف انه حتى في الولايات المتحدة قائدة العالم الحر المزعومة صار الأعلام وسيلة سيطرة على الأراء و تشويه للحقائق
لكن دعونا من العالم الواسع قليلا و لنعد الى مصر الى البداية عندما كان الأعلام نقوشا على جدران المعابد فمنذ هذا الحين و حتى الان كان الأعلام خادما لمنظومة قوى أو لنظام حاكم فكانت صورة الفرعون يظهر عملاقا في هذه النقوش و يظهر الشعب في صورة كالأقزام و كان هذا هو أساس العملية الأعلامية في العصور الغابرة و ظل كذلك فصار الخبر الرئيسي في الجرائد دائما عن رأس الدولة أيا كان لقبه فالصحف القومية تذكر الجانب الأيجابي فقط حدث شارك فيه أو نظمه و صحف المعارضة تذكر الجانب السلبي فقط من نفس الحدث و تتعبره جزءا من الفساد و بداية النهاية لنظام الدولة و الصحف المستقلة تذكر كلا محاسن و مساوئ الحدث في حالة ظهور ايا من محاسن او مساوئ الحدث على المدى البعيد تبدأ بالتطبيل للجهة الرابحة مدعية انها تنبأت بهذا
حتى الان في عصر تكنولوجيا المعلومات و الأعلام المجتمعي في عصر كاميرا الجوال التي صارت وسيلة توثيق للأحداث في عصر اختصرت فيه معدات التصوير و المونتاج العملاقة في الة تصوير صغيرة الحجم و برنامج الكتروني ظل الأعلام كما هو بل و أسوء صار علينا في عصر الحقيقة ان نتحمل كلام اكاذيب الأعلام و اخطاء المذيعين اللغوية بل تلعثمهم احيانا(و لست أسخر من المتلعثمين عموما لا سمح الله لكن مذيع الاخبار لا يتعلثم)
الخلاصة
عصر ما اريكم الا ما ارى راح و راحت ايامه و على رأي الدكتور باسم يوسف الناس طول عمرها بتسمع للأعلام جه الوقت ان الأعلام هو اللي يسمع للناس
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s